News Details

March 21, 2020
معكم سنبقى

إلى جميع الأحبة: عوائلِ مدارس المواكب والمدرسة الدّولية للفنون والعلوم، وأولياء الأمور، والطلبة والموظفين...

في الأسابيع القليلةِ الماضية، وجدنا أنفسنا في خِضَمِّ حالة طارئة لم تألفْها منطقتُنا من قبل..

وعلى الرّغم من التّحديات، تمكنّا وبثقةٍ من تَصفّح المجهول والاطمئنان إلى الآتي؛ فنحن نؤمن أنّنا في بلدٍ فيه قادةٌ يواجهون الأزماتِ ويِجْتَرِحونَ الحلول ويُسخّرون كلّ القوى والإمكانات؛ في سبيل دعم وحماية شعبِهم ومجتمعهم.
وبفضل هذا الإيمان؛ تمكنّا من التأقلّم مع المستجدّات، ومن ثمّ التغلّب على العوائق
..
إنّ ما نحن ممتنون منه، وما يجعلنا أكثرَ قوةً وصبرًا وتصميمًا..
هو اليقينُ بأنّنا ضمنَ عائلة مميّزةٍ أركانُها: طلبةٌ وأولياءُ أمورٍ وموظفون...

على مدارِ الأسابيع القليلة الماضية، وبعد ساعات طويلة من العصف الذهني والنقاشات المعمّقة، بُذلت في أثنائها جهودٌ جبّارة، كان طلبتُنا هم محورَها، وهمُ روحَها؛ وبفضلِ تلك الرّوح، تغلّبنا على الكثير من العوائق.

عندما نتذكّر قصصَنا معهم وعفويتَهم معنا، تَنْرَسِمُ على وجوهِنا جميعًا أحلى الابتسامات، فنستمدُّ منهم قوّةً وعزيمةً نذلّل بها كلَّ الصعاب.
في هذه الظروف، نفتقدُ ضحكاتِهم.. نفتقدُ ضمّهم.. ونفتقدُ أيضًا، مواقفَهم الطريفة!
ولعلَّ من فوائد المحن، أنّها تجعلُ الإنسانَ يكتشفُ أبعادًا أخرى في علاقته بمن يحبّ.. وها نحنُ  قد اكتفشنا عظيمَ حبّنا لطلبتِنا ومدى إثرائهم لحياتنا، وعمقَ تأثيرهِم فيها.

نحن يقينًا ملتزمون بتعليمهم، ولكننا أيضًا ملتزمون بجودة حياتهم؛ ولهذه الغاية؛ تقرّر إقفالٌ مؤقّت لجميع مدارسِنا
 
لمدة أسبوعين على الأقل - بحيث لن يُسمح لأحد بدخولِ مباني المدارس ومرافِقها.
يأتي هذا القرار في ضوء الظّرف الطارىء الذي يحاول العالم بأكمله التعاملَ معه ومواجهتَه..
لقد وضعنا السّلامة العامة وجودةَ الحياةِ، هدفًا أوّلًا نحرصُ عليه.
وخلال فترة الإقفال الواجبة ذاتيًّا هذه، سنقومُ بإجراءات التّعقيم والتطهير المناسبة للتأكّد من أنّ عودةَ طلابنا وموظفينا ستكون سليمةً وآمنة
.

وكما تعلمون جميعًا، فإنّه ابتداءً من يوم الأحد في 2020/3/22، سيتم إطلاق منصة "التعلّم عن بعد".. لقد وضعنا في تصرّف المدرسين والموظفي، جميع مواردنا وإمكاناتنا؛ لنضمن بذلك تجربة مريحة وممتعة لطلبتنا.

نعدُكم جميعًا بالاستمرارية والمثابرة والعمل الدّؤوب، وبأن نكون واقعيين بشأنِ التّحديات والعقبات المحتملة التي قد نواجهها.

نحن جميعًا نتشاركُ المسؤولية، ونثقُ بأنّكم ستبقون صامدين، صبورين، مُهتمين.. ومطمئنين أيضًا.

إنّ جودة حياةِ أطفالنا هي هدف ٌ أولُّ نضعه نصبَ أعيننا في جميع المسائل التي نواجهها، والتي تقع ضمن مسؤولياتنا..

إنّ والدينا: (الأستاذ نبيل نصر، والسّيدة نزيهة نصر) قد قادا مسيرةَ المواكب دائمًا، بمحبّة وعطف.. لكنّهما لم يساوما يومًا على المنطق والشفافية والتّوقعات العالية.. ولقد التزمنا نحنُ منهما تلكَ المبادئ ونهجنا عليها.. وفي هذه الظروف الاستثنائية التي نواجهها معًا جميعًا، نستمدُ من نهجما قوّة تزيدُنا صلابة وتصميمًا.
في الأوقات العصيبة، يكون أمام كلِّ واحدٍ منّا قراراتٌ يتّخذها؛
فبمحبّة، نطلب إليكم، أن تكونُ سلامتُكم وسلامةُ الآخرين ، في صلب أيّ قرارٍ تتّخذونه.
نحن المواكبُ، نحن عائلةٌ واحدة، نحن.. سنبقى صروحًا تعليميةً، روحُ المحبّةِ والرعاية والاهتمام، تقودُ جميعَ توجّهاتها.. وبروحِ المحبةِ تلك، سنواجهُ هذه العاصفة، وسنتغلّب عليها معًا، وسنخرج منها أكثرَ قوةً؛ من أجلِ الحياةِ، ومن أجلِ من نحب.
نرجو لكم، كلَّ الصحة والعافية، ونأمل أن تكونوا آمنين.. 

اعتنوا بأحبائكم، اعتنوا ببعضِكم البعض.. وإلى لقاءٍ بكم قريب..
بالنيّابة عن السادة: خليفة جمعة النابودة،، حمد بن سوقات، اللّواء شرف الدين السّيد محمد حسين شرف ، نبيل نصر.
 معكم سنبقى..

لكم منّا وافرُ المحبة والتقدير

أدونيس نصر وأليسار نصر



Attachment: